روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

حملة ختان كادت أن تتحول إلى مأتم بسطات

جرى نقل ثلاثة أطفال على وجه السرعة، عبر سيارة إسعاف مجهزة، من قسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني بمدينة سطات
إلى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، جراء مضاعفات صحية تعرضوا لها بعد استفادتهم من حملة إعذار نظمتها جمعيات محلية بسطات.

وحسب مصادر صحفية، فقد توجه عدد من الآباء والأمهات صوب مستشفى الحسن الثاني بسطات ليلا من أجل الاطمئنان على أبنائهم، بعدما نقلوا إليه بسبب نزيف تعرضوا له إثر حملة ختان نظمتها بعض الجمعيات المحلية في إحدى المرافق الصحية.

وأضافت المصادر ذاتها أن الطاقم الطبي المداوم بمستعجلات مدينة سطات قدم بعض الإسعافات الأساسية ليلة السبت -الأحد للأطفال المعنيين، ليقرر الطبيب المداوم توجيه ثلاثة منهم في حالة خطيرة إلى مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء عبر سيارة إسعاف مجهزة. وزادت المصادر ذاتها أن طفلين تم إسعافها وتسليمهما إلى عائلتيهما، في حين لازال طفل ثالث يتلقى العلاج.

جدير بالذكر أن وزير الصحة، الحسين الوردي، سبق أن وجه مراسلة إلى الجهات المعنية تحت رقم 037، بتاريخ 14 أبريل 2016، وعدد 822، بتاريخ 15 أبريل 2016، يشدّد فيها على توفير شروط السلامة الصحية وضرورة التنسيق بين مندوبيات الصحة وباقي الشركاء أثناء القيام بمثل هذه الحملات، والتي ينبغي أن يقوم بها طبيب مختص أو تحت إشرافه، مع إجراء التحليلات الطبية قبل إجراء أي عملية، بالإضافة إلى إجراء الحملات الطبية التي تتضمن عمليات جراحية كيفما كان نوعها داخل مصحات مجهزة، حماية للمستفيدين وتفاديا لكل المضاعفات التي يمكن أن تنجم عن ذلك.
إبراهيم الحافظون من سطات لهسبريس

ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.