روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

خالد الشعيري: الأستاذ الذي طرد من العمل ظلما وتنكرت له النقابات


الأستاذ خالد الشعيري كان من الأساتذة المميزين في مدينة طاطا, طُرد من عمله منذ 2012 بعد أن فضح تزوير النقط لصالح تلميذة ابنة شخصية نافذة, فتواطأ المفتش و النائب الإقليمي ضده.


حكمت المحكمة الإدارية بإرجاعه إلى عمله لكن وزارة التربية الوطنية تتماطل في تنفيذ الحكم.
أهين كثيرا و سجن وضرب و عذب و جريمته وقوفه مع أبناء طاطا المهمشين.
أنشر قضيته فهو أب لطفل وطفلة.
و اليوم تبدأ السنة الثانية على صدور الحكم الاستئناف الذي قضى بإلغاء قرار عزله من أسلاك وزارة التربية الوطنية بسبب الشطط في الاستعمال السلطة بدون تنفيذ بعد رفض الدولة لتطبيقه في إطار تنزيل للدستور الجديد 2011 ( تاريخ صدوره 14/05/2015 في الصورة ).

يقول الأستاذ خالد الشعيري :"بعض الإخوة جزآهم الله خيرا يطلبون مني مراسلة النقابات.
لقد راسلت عدة نقابات وكذلك بعض الأصدقاء طلبوا مني الملف وسلموه للنقابة التي ينتمون إليها لكن لحد ساعة لم أرى أي شيء.
بل إن بعض المتضامنين معي طلبوا مني الملف وسلمته لهم وأخرهم بعض الإخوة من تطوان عن نقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم حيث التقيت بالأخ محمد امزيرن وبالكاتبة الإقليمية لهذه النقابة وسلمت لهما الملف.
كما تحدث معي الأخ رضوان الرمتي عضو المكتب الوطني لجامعة الوطنية لموظفي التعليم وقال انه تحدث مع الكاتب الوطني لهذه النقابة.
لذلك أقول للإخوة أنا لم أقتصر في المطالبة بحقي فقط على الوقفات والاعتصام بل لم ألتجأ لهذه الوسيلة إلا بعدما راسلت وخلال مدة 6 سنوات وزير التربية الوطنية ووزير العدل ورئيس الحكومة والنقابات لكن بدون نتيجة.
بل كان على هذه النقابات أن تتدخل بدون مراسلتها خصوصا إذا تعلق الأمر بحكم قضائي ترفض الوزارة تنفيذه بل إن مسئول بولاية الأمن بالرباط قال لي أستاذ الثانوي يبيت بشارع أمام البرلمان أمر يشوه التعليم والدولة لذلك نمنعك من الاعتصام والمبيت أمام البرلمان. فأين النقابة من هذا !!؟.
إذا كنتم لا تريدون شوه فلماذا لا تحترموا القانون أم أن عدم إحترام الدولة للقضاء والاحكام القضائية لا يعتبر تشويه للدولة وهي التي تعتبر قدوة للمواطن في احترام القانون."
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.