روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

معايير جديدة يطرحها عزيمان لولوج مراكز التربية والتكوين

خلصت الندوة التي نظمها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، على مدى يومين الأسبوع الماضي، إلى عدة توصيات
شددت في مجملها على ضرورة مراجعة أساليب ولوج المهن التربوية، بتدقيق معايير الانتقاء واختيار أجود الكفاءات “ذات العقول المتقنة البناء” وتوفير شروط جاذبية المهنة. وأبرز المشاركون في الندوة الحاجة إلى تدقيق مواصفات الولوج والاختيار على أساس الميل إلى المهنة ومحبتها والإيمان بالرسالة التربوية ووضع إطار مرجعي للوظائف والمهام والكفايات.

وفي تقييمه لوضعية قطاع التعليم ببلادنا، أقر المستشار الملكي  عمر عزيمان بـ”وجود اختلالات متعددة وعميقة في المنظومة التربوية، التي لازالت تعرف حضور مظاهر النقص وغياب الإنصاف وتكافؤ الفرص، إضافة إلى نسب الانقطاع والهدر المدرسي المقلقة”.

وأشار  عزيمان، في مداخلته ضمن الندوة التي تستمر ليومين حول موضوع: “تأهيل المهن، أساس الإصلاح التربوي”، إلى أن “المستوى الحالي لجودة التربية والتكوين لا يسمح بتكوين متقن وفعال”، مضيفا أنه “لا يضمن بما فيه الكفاية اندماج الشباب في الحياة الاقتصادية والاجتماعية”.
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.