روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

مجانية التعليم حق دستوري.. بقلم ذ احمد امزغال

مشكلة الدول العربية بصفة عامة والمغرب بصفة خاصة هي انها لا تعترف بشيء اسمه الاستثمار في الرأسمال البشري،الذي يعتبر ركيزة أي تنمية تسعى اليها الدولة.أن توفر للمواطن تعليما جيدا وتهتم بصحته فانه حتما سينفع بلده بعلمه.
قرار الغاء مجانية التعليم الذي نسمع عنه هذه الايام ان تم فعلا تمريره سيكون أسوأ كارثة في تاريخ المغرب، كارثة ستزيد من أمية الشعب لأن المدارس العمومية لا يدرس فيها الا ابناء الطبقة الكادحة والقليل من ابناء الطبقة المتوسطة.
قبل أن يفكر المجلس الاعلى للتعليم العالي والبحث العلمي في البحث عن موارد مادية على حساب جيوب الفقراء لما لا يفكرون في حل هذا المجلس الذي يتم فيه استنزاف الملايير كل شهر دون جدوى ودون الارتقاء بالمنظومة التعليمية.
هذا المجلس الذي يضم مع الأسف شخصيات استفادت وتستفيد من اموال هذا البلد فئة ظننا في البداية انها تفكر في مصلحة ابناء الوطن ولكن سرعان ما ينكشف المستور.
ان كانت نسبة الامية والبطالة مرتفعة رغم مجانية التعليم فما هي التوقعات بعد جعله مؤدى عنه.
أستغرب للتناقضات التي نعيشها عندما تقرأ مقتضيات ومشاريع الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 فإن أول ما تصادفه هو ان التعليم حق مكفول للجميع دستوريا فكيف يمكن لهذا الحق ان يتحول بين ليلة وضحاها الى مطلب.
لقد خطونا خطوات مهمة في التشجيع على التمدرس في الوسط الحضري والقروي من خلال الرفع من عدد المؤسسات التعليمية ومن خلال الدعم الممنوح من طرف صندوق تيسير والمبادرة الملكية مليون محفظة....فلما التراجع الان.
أيها السياسيون كفاكم ظلما واستبدادا على ضعفاء هذا الوطن، فان الشعب لا يهمه الا قطاعين حيويين هما الصحة والتعليم فان كنتم غير قادرين على توفيرهم فلا حاجة لنا بانتخابات وبتبدير في اموال الدولة والتي هي بالاساس اموال الضرائب التي نؤديها.
أهذا هو الاصلاح الذي دعوتم اليه في الحملات الانتخابية،عجبا لكم فغالبيتكم كبرلمانيين ومستشارين اما أميين أو رجال تعليم فكيف تنسلخون من جلدكم بمجرد استفادتكم من التعويضات التي لا تستحقونها أساسا.
لا تلعبوا على ما تبقى من صبر الشعب فستندمون أشد ندم.
بقلم ذ.أحمد أمزغال
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.