روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

جمعية مدرسي علوم الحياة والارض بالمغرب فرع انزكان ايت ملول تنظم يوما دراسيا حول التغيرات المناخية


بهدف تقريب أجواء مؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية المنظم بمراكش ( COP22 ) من الأطر التربوية والمتعلمين والمتعلمات، نظمت جمعية مدرسي علوم الحياة والارض بالمغرب فرع انزكان ايت ملول يوم السبت 5 نونبر 2016
ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا يوما دراسيا حول التغيرات المناخية تحت شعار " تأثير السلوكات البيئية في التخفيف من حدة التغيرات المناخية " بشراكة مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني انزكان ايت ملول والجماعة الحضرية القليعة ومؤسسة أجيال سوس الخاصة.
تميز النشاط بحضور كل من السيد محمد بيكيز رئيس المجلس الجماعي ونائبته والسيد المفتش مبارك ازباير والسادة مدراء المؤسسات التعليمية بالجماعة واساتذة علوم الحياة والأرض ومنسقي النوادي البيئية والصحية و5 تلاميذ ممثلي كل مؤسسة ثانوية اعدادية وتأهيلية وممثلي جمعيتين تنشطان في مجال البيئة بجماعة القليعة وأيضا حضور وازن للصحفيين.
وقد تم افتتاح أشغال اليوم الدراسي بتحية العالم متبوعة بتلاوة ايات بينات من الذكر الحكيم وكلمة كل من المنظمين.
بعد ذلك تم تقديم نبذة عن COP22 من طرف الدكتور الباحث منصور أيت منصور ثم محاضرة بعنوان "الحشرات الملقحة بين الأمن الغذائي للانسان والتوازن المناخي للأرض" من تأطير الدكتور اسماعيل بطار استاذ بشعبة الجيولوجيا بكلية العلوم ابن زهر، حيث استطاع الاستاذ من خلال عرضه خلق زوبعة للحاضرين من خلال انتقاله من ما هو بيولوجي الى ما هو جيولوجي وصولا الى ربطهما وتفسير التغيرات المناخية التي يخضع لها كوكب الأرض.
واستمرارا للموضوع واغناءا للرصيد المعرفي للحاضرين تمكن الدكتور رشدي أشنا اطار بمديرية المياه والغابات ومكافحة التصحر باكادير من توضيح أسباب ظاهرة التصحر وتجلياتها على الغطاء النباتي بالجهة وكذلك استدلاله بأرقام ومعطيات علمية تؤكد اسباب الاحترار التي يشهدها كوكبنا.

بعد مناقشة المحاضرات تم توزيع التلاميذ على ثلاث ورشات كل ورشة تضم ثلاث مجموعات وثلاث مؤطرين حيث تمكن التلاميذ من المشاركة والتفاعل في ما بينهما لصياغة توصيات حول اقتراح حلول تتعلق بالسلوكات التي يجب على المواطن أن يتبناها للمساهمة في التخفيف من حدة التغيرات المناخية.
في الأخير تمت قراءة التوصيات وشكر الحاضرين وخصوصا الدكاترة المؤطرون للندوة الذين تميزوا بسعة صدرهم وتقديم أجوبة على كل التساؤلات التي تم طرحها من طرف المشاركين،وكذلك شكر شركائنا في هذا النشاط على دعمهم المادي والمعنوي.
واختتم النشاط الذي بلغ والحمد لله الأهداف التي تم تسطيرها.
ذ.أحمد أمزغال رئيس جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب - فرع انزكان أيت ملول
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.