روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

اشتعال فتيل الاحتجاجات بعدة أقاليم على خلفية اعفاء موظفين في مختلف القطاعات


نقطة نظام على عجل. . الاحتجاجات التي ستنطلق شرارتها من زاكورة ووصلت إلى الداخلة وتازة تنديدا واستنكارا للجريمة الخطيرة المتمثلة في انتهاك حقوق الإنسان المغربي
في حرية الرأي والتعبير والانتماء بعد إقدام أجهزة الداخلية على إعفاء وإقالة مجموعة من الموظفين المغاربة بمختلف قطاعات الوظيفة العمومية على خلفية انتماءاتهم السياسية. من المؤكد أنها ستتسع رقعتها لتعم هذه الاحتجاجات كل مدن واقاليم الوطن بدون استثناء في غضون الأسبوعين المقبلين على أبعد تقدير، لأنه عودتنا التجارب أن المكاتب النقابية المحلية والإقليمية والجهوية لا تخلف موعدها مع التاريخ وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالمخططات التصفوية التي تمس حرية وكرامة الشغيلة في الصميم أضف إلى ذلك ان الأمر لا يتعلق فقط باعفاءات بسيطة محصورة في الزمان والمكان، بل الأمر أخطر من ذلك بكثير لأنه يتعلق بتغول الداخلية وعزمها ابتلاع كل الوزارات والقطاعات الوظيفية لتصير ملحقة لوزارة الداخلية. فالأمر لا يعني فقط منتسبي العدل والإحسان أو النهج الديمقراطي أو الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أو اليسار الاشتراكي الموحد أو كل النقابات باختلاف مشاربها..... فما يخطط له يستهدف كل الموظفين بما فيهم رؤساء المصالح في الاكاديميات والمديريات لكل القطاعات. لنكن على يقين تام إن نجحت الداخلية في تثبيت هذه الإعفاءات ستصبح مستقبلا اللجن المشرفة على الانتقاء والتباري في كل القطاعات من مباريات مدارس المهندسين واطر الإدارات ومراكز التفتيش ورؤساء المصالح والمديرين الجهويين والإقليميين تحدد تشكيلتها على التوالي وطنيا وجهويا واقليميا بمقرات الداخلية والولايات والعمالات والأقاليم والباشاويات. 
 همسة في أذن كل من يهمه الأمر.
رشيد البوكوري
تعليقات الزوّار ( 1 ) :
  1. اين نحن من قيم المواطنة؟
    #لن_نركع
    #لن_نخون

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.