روابط

آخر الأخبار

تابعنا على فيسبوك

الاعداد للمباريات المهنية لاساتذة الاجتماعيات

أستاذة بمدينة بويزكارن تموت غرقا بطريقة مأساوية



لفظت شابة في مقتبل العمر، أنفاسها الأخيرة غرقا بشاطئ سيدي محمد بن عبد الله بجماعة مير اللفت بإقليم سيدي افني مساء يوم أمس الإثنين. وذكرت مصادر مطلعة، أن الهالكة البالغة من العمر 26 سنة، كانت قد حلت بشاطئ سيدي محمد بن عبد الله،
أمس الأحد، رفقة صديقاتها للاستجمام والاستمتاع إلا أن الأمواج العاتية للشاطئ المذكور شاءت أن تذهب بها بعيدا عن أنظار رفيقاتها، وحاول بعض شباب المنطقة إنقاذها إلا أنهم فشلوا في ذلك. المصدر نفسه، ذكر أن الشابة تتحدر من مدينة بويزكارن، كانت قيد حياتها مؤطرة بإحدى المدارس الخصوصية بالدشيرة الجهادية بإقليم إنزكان آيت ملول. ومباشرة بعد علمها بالخبر، انتقلت إلى عين المكان السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي لمير اللفت وعناصر الوقاية المدنية، والتي عملت على نقل جثة الهالكة نحو مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لمدينة سيدي افني، في انتظار أن يصل أفراد أسرتها بعد قليل لنقل جثمانها صوب بويزكارن بإقليم كلميم.


بواسطة: الدراركة بريس - متابعة
ليست هناك تعليقات :
إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.